تفسير آية 3:140 القرآن الكريم عربي - ListenArabic.com


تفسير آية 3:140 القرآن الكريم عربي - ListenArabic.com

{إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ}

تفسير آية 3:140


قوله تعالى:" إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين "
قوله تعالى:" إن يمسسكم قرح" القرح الجرح. والضم والفتح فيه لغتان عن الكسائي والأخفش، مثل عقر وعقر. الفراء: هو بالفتح الجرح، وبالضم ألمه. والمعنى: إن يمسسكم يوم أحد قرح فقد مس القوم يوم بدر قرح مثله. وقرأ محمد بن السميقع(قرح) بفتح القاف والراء على المصدر." وتلك الأيام نداولها بين الناس" قيل: هذا في الحرب، تكون مرة للمؤمنين لينصر الله عز وجل دينه. ومرة للكافرين إذا عصى المؤمنون ليبتليهم ويمحص ذنوبهم، فأما إذا لم يعصوا فإن حزب الله هم الغالبون. وقيل:" نداولها بين الناس" من فرح وغم وصحة وسقم وغنى وفقر والدولة الكرة، قال الشاعر:
فيوم لنا ويوم علينا ويوم نساء ويوم نسر
قوله تعالى:" وليعلم الله الذين آمنوا" معناه: وإنما كانت هذه المداولة ليرى المؤمن من المنافق فيميز بعضهم من بعض، كما قال:" وما أصابكم يوم التقى الجمعان فبإذن الله وليعلم المؤمنين* وليعلم الذين نافقوا"[آل عمران:166-167] وقيل: ليعلم صبر المؤمنين، العلم الذي يقع عليه الجزاء كما علمه غيباً قبل أن كلفهم. وقد تقدم في (البقرة) هذا المعنى.
قوله تعالى:" ويتخذ منكم شهداء " فيه ثلاث مسائل:
الأولى : قوله تعالى:" ويتخذ منكم شهداء " أي يكرمكم بالشهادة، أي ليقتل قوم فيكونوا شهداء على الناس بأعمالهم. وقيل: لهذا قيل شهيد. وقيل: سمي شهيداً لأنه مشهود له بالجنة وقيل: سمي شهيداً لأن أرواحهم احتضرت دار السلام، لأنهم أحياء عند ربهم، وأرواح غيرهم لاتصل إلى الجنة، فالشهيد بمعنى الشاهد أي الحاضر للجنة، وهذا هو الصحيح على ما يأتي والشهادة فضلها عظيم، ويكفيك في فضلها قوله تعالى:" إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم" [التوبة:111] الآية. وقوله: " يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم * تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم " ، قوله:" ذلك الفوز العظيم" [الصف:10-12] وفي صحيح البستي عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(ما يجد الشهيد من القتل إلا كما يجد أحدكم من القرحة). وروى النسائي عن راشد بن سعد عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أن رجلاً قال:
يا رسول الله، ما بال المؤمنين يفتنون في قبورهم إلا الشهيد؟ قال:(كفى ببارقة السيوف على رأسه فتنة). وفي البخاري: (من قتل من المسلمين يوم أحد) منهم حمزة واليمان وأنس بن النضر ومصعب بن عمير.
حدثني عمرو بن علي أن معاذ بن هشام قال حدثني أبي عن قتادة قال:( ما نعلم حياً من أحياء العرب أكثر شهيداً أعز يوم القيامة من الأنصار. قال قتادة:
وحدثنا أنس بن مالك أنه قتل منهم يوم احد سبعون، ويوم بئر معونة سبعون، ويوم اليمامة سبعون. قال: وكان بئر معونة على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ويوم اليمامة على عهد أبي بكر يوم مسيلمة الكذاب).
وقال انس: أتي النبي صلى الله عليه وسلم بعلي بن أبي طالب وبه نيف وستون جراحة من طعنة وضربة ورمية، فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يمسحها وهي تلتئم بإذن الله تعالى كأن لم تكن.
الثانية: في قوله تعالى:" ويتخذ منكم شهداء" دليل على أن الإرادة غير الأمر كما يقوله أهل السنة، فإن الله تعالى نهى الكفار عن قتل المؤمنين: حمزة وأصحابه وأراد قتلهم، ونهى آدم عن أكل الشجرة وأراده فواقعه آدم، وعكسه أنه أمر إبليس بالسجود ولم يرده فامتنع منه، وعنه وقعت الإشارة بقوله الحق:" ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم" [التوبة:46] وإن كان قد أمر جميعهم بالجهاد، ولكنه خلق الكسل والأسباب القاطعة عن المسير فقعدوا.
الثالثة: "روي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال:
جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر فقال له: خير أصحابك في الأسارى أن شاؤوا القتل الفداء على أن يقتل منهم عام المقبل مثلهم فقالوا الفداء ويقتل منا) " أخرجه الترمذي وقال: حديث حسن. فأنجز الله وعده بشهادة أوليائه بعد أن خيرهم فاختاروا القتل. "والله لا يحب الظالمين" أي المشركين، أي وإن أنال الكفار من المؤمنين فهو لا يحبهم، وإن أحل ألماً بالمؤمنين فإنه يحب المؤمنين.


استمع الى القرآن الكريم

1. الفاتحة2. البقرة3. آل عمران4. النساء5. المائدة
6. الأنعام7. الأعراف8. الأنفال9. التوبة10. يونس
11. هود12. يوسف13. الرعد14. إبراهيم15. الحجر
16. النحل17. الإسراء18. الكهف19. مريم20. طه
21. الأنبياء22. الحج23. المؤمنون24. النور25. الفرقان
26. الشعراء27. النمل28. القصص29. العنكبوت30. الروم
31. لقمان32. السجدة33. الأحزاب34. سبأ35. فاطر
36. يس37. الصافات38. ص39. الزمر40. غافر
41. فصلت42. الشورى43. الزخرف44. الدخان45. الجاثية
46. الأحقاف47. محمد48. الفتح49. الحجرات50. ق
51. الذاريات52. الطور53. النجم54. القمر55. الرحمن
56. الواقعة57. الحديد58. المجادلة59. الحشر60. الممتحنة
61. الصف62. الجمعة63. المنافقون64. التغابن65. الطلاق
66. التحريم67. الملك68. القلم69. الحاقة70. المعارج
71. نوح72. الجن73. المزمل74. المدثر75. القيامة
76. الإنسان 77. المرسلات78. النبأ79. النازعات80. عبس
81. التكوير82. الانفطار83. المطففين84. الانشقاق85. البروج
86. الطارق87. الأعلى88. الغاشية89. الفجر90. البلد
91. الشمس92. الليل93. الضحى94. الشرح95. التين
96. العلق97. القدر98. البينة99. الزلزلة100. العاديات
101. القارعة102. التكاثر103. العصر104. الهمزة105. الفيل
106. قريش107. الماعون108. الكوثر109. الكافرون110. النصر
111. المسد112. الاخلاص113. الفلق114. الناس

 
موقعك
خط العرض:   خط الطول:  
موقع القبلة
الدرجات:   المسافة:   ميل

الرابط:



© ListenArabic.com 2006-2014. جميع الحقوق محفوظة