تفسير آية 39:22 القرآن الكريم عربي - ListenArabic.com


تفسير آية 39:22 القرآن الكريم عربي - ListenArabic.com

{أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ}

تفسير آية 39:22


قوله تعالى : " أفمن شرح الله صدره للإسلام " شرح فتح ووسع . قال ابن عباس : وسع صدره للإسلام حتى ثبت فيه . وقال السدي : وسع صدره بالإسلام للفرح به والطمأنينة إليه ، فعلى هذا لا يجوز أن يكون هذا الشرح إلا بعد الإسلام ، وعلى الوجه الأول يجوز ا، يكون الشرح قبل الإسلا م . " فهو على نور من ربه " أي على هدى من رببه كمن طبع على قلبه وأقسابه . ودل على هذا المحذوف قوله : " فويل للقاسية قلوبهم " قال المبرد : يقال قسا القلب إذا صلب ، وكذلك عتا وعسا مقاربة لها . وقلت قاس أي صلب لا يرق ولايلين . والمراد بمن شرح الله صدره هاهنا فيما ذكر المفسرون علي وجمزة رضي الله عنهما . وحكى النقاش أنه عمر بن الخطاب رضي الله عنه . وقال مقاتل : عمار بن ياسر . وعنه أيضاً الكلبي رسول الله صلى الله عليه وسلم والآية عامة فيمن شرح الله صدره بخلق الإيمان فيه ." وروى مرة عن ابن مسعود قال : قلنا يا رسول الله قوله تعالى : " أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه " كيف انشررح صدره ؟ قال : إذا دخل النور القلب انشرح وانفتح قلنا : يا رسول الله وما علامة ذلك ؟ قال الإنابة إلى دار الخلود والتجافي عن دار الغرور والاستعداد للموت قبل نزوله " وخرجه الترمذي الحكيم في نوادر الأصول "من حديث ابن عمر : أن رجلاً قال يا رسول الله أي المؤمنين أكيس ؟ قال أكثرهم للموت ذكراً وأحسنهم له استعداداً وإذا دخل النور في القلب انفسح واستوسع قالوا : فما آية ذلك يا نبي الله ؟ قال : الإنابة إلى دار الخلود والتجافي عن دار الغرور والاستعداد للموت قبل نزول الموت " فذكر صلى الله عليه وسلم خصالاً ثلاثة ، ولا شك أن من كانت فيه هذه الخصال فهو الكامل الإيمان ، فإن الإنابة إنما هي أعمال البر ، لأن دار الخلود إنما وضعت جزاء لأعمال البر ، ألا ترى كيف ذكر الله في مواضع في تنزيله ثم قال بعقب ذلك : " جزاء بما كانوا يعملون " [ السجدة : 17] فالحنة جزاء الأعمال ، فإذا انكمش العبد في أعمال البر فهو إنابته إلى دار الخلود ، وإذا خمد حرصه عن الدنيا ، ولها عن طلبها ، وأقبل على ما يغنيه منها فاكتفى به وقنع ، فقد تجافى عن دار الغرور . وإذا أحكم أموره بالتقوى فكان ناظراً في كل أمر ، واقفاً متأدباً متثبتاً حذراً يتورع عما يربيه إ لى ما لا يريبه ، فقد استعد للموت . وفهذه علامتهم في الظاهر . وإنما صار هكذا لرؤية الموت ، ورؤية صرف الآخرة عن الدنيا ، ورؤية الدنيا أنها دار الغرور ، وإنما صارت له هذه الرؤية بالنور الذي ولج القلب . وقوله : " فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله " قيل : المراد : إن ( من ) بمعنى عن ، والمعنى قست عن قبول ذكر الله . وهذا اختيار الطبري . وعن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " قال الله تعالى اطلبوا الحوائج من السمحاء فإني جعلت فيهم رحمتي ولا تطلبوها من القاسية قلوبهم فإني جعلت فيهم سخطي " وقال مالك بن دينار : ما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة قلب ، وما عضب الله على قوم إلا نزع الرحمة من قلوبهم .


استمع الى القرآن الكريم

1. الفاتحة2. البقرة3. آل عمران4. النساء5. المائدة
6. الأنعام7. الأعراف8. الأنفال9. التوبة10. يونس
11. هود12. يوسف13. الرعد14. إبراهيم15. الحجر
16. النحل17. الإسراء18. الكهف19. مريم20. طه
21. الأنبياء22. الحج23. المؤمنون24. النور25. الفرقان
26. الشعراء27. النمل28. القصص29. العنكبوت30. الروم
31. لقمان32. السجدة33. الأحزاب34. سبأ35. فاطر
36. يس37. الصافات38. ص39. الزمر40. غافر
41. فصلت42. الشورى43. الزخرف44. الدخان45. الجاثية
46. الأحقاف47. محمد48. الفتح49. الحجرات50. ق
51. الذاريات52. الطور53. النجم54. القمر55. الرحمن
56. الواقعة57. الحديد58. المجادلة59. الحشر60. الممتحنة
61. الصف62. الجمعة63. المنافقون64. التغابن65. الطلاق
66. التحريم67. الملك68. القلم69. الحاقة70. المعارج
71. نوح72. الجن73. المزمل74. المدثر75. القيامة
76. الإنسان 77. المرسلات78. النبأ79. النازعات80. عبس
81. التكوير82. الانفطار83. المطففين84. الانشقاق85. البروج
86. الطارق87. الأعلى88. الغاشية89. الفجر90. البلد
91. الشمس92. الليل93. الضحى94. الشرح95. التين
96. العلق97. القدر98. البينة99. الزلزلة100. العاديات
101. القارعة102. التكاثر103. العصر104. الهمزة105. الفيل
106. قريش107. الماعون108. الكوثر109. الكافرون110. النصر
111. المسد112. الاخلاص113. الفلق114. الناس

 
موقعك
خط العرض:   خط الطول:  
موقع القبلة
الدرجات:   المسافة:   ميل

الرابط:



© ListenArabic.com 2006-2014. جميع الحقوق محفوظة